الخميس، 13 نوفمبر، 2008

وجع

أشعر بالضياع
الضياع الممتد عبر العالم كغطاء يدثر جسد طفل ..
يوجعني شكل العالم دون وجودك فيه ..
أتكأ على متع الحياه كلها لكنها تنز ألمي ووحدتي
أتهاوي في التسكع والترنح والإختفاء في زحام زائف من البشر
أرهق نفسي حتى اتهاوى على أريكة الوجع
أنام حتى لا افكر في تساؤلاتي حولك
كيف لا تشعر!
كيف لا تعرف أنك كل الرجال ..
وان كل اخطائي في حقك وحق نفسي ما هي إلا جنون يدفعني له يأسي منك
تعلمت ان الحب قد يداويه الحب
قد يداويه التيه والرقص والسقوط ..
قد يخفف من جرحه مشاركه العالم حول وليمة روحك المستباحة
لكن لا شئ يداوي دخولك وخروجك من جسدي
لاشئ ينسيني عبق مسامك .. ولمساتك.. وابتسامتك .
أتكور على بعضي في الفراش ينسحب الدم من وجهي
ابدو شاحبة
يسألني كل من حولي عما بي
اهمس والدموع تتسلل من عيني
" أنا أعاني عنت الحب"

هناك تعليقان (2):

هويدا صالح / عشق البنات يقول...

هل حقا للحب هذا العنت ؟
ربما الشغف واللهفة المصاحبة للحب والانتظار والترقب هي أجمل ما فيه ...
هل حقا حين يكتمل الحب يقل الوهج ؟
وكأننا نسعى لعدم الاكتمال لنظل هكذا في دائرة الوهج :)

عالم صوفي يقول...

هل تطرحين سؤالا ؟
اذن للحب هذا العنت واكثر وشتان بين وهج الحب وسحقه للقلوب
خالص امتناني لزيارتك ايتها الانسانة الجميله والاديبة الحقيقية